الثلاثاء، 19 أبريل، 2016

اسباب تدفع الابناء للتعاطى والادمان

أسباب تعاطي المراهقين للمخدرات

تعاطي المراهقين للمخدرات
تعاطي المراهقين للمخدرات

العديد من المراهقين من ابنائنا و صغار السن يواجهون العديد من التحديات و ضغوط نفسية متعددة من اصدقائهم او اسرهم التى تدفعهم الى تجربة كل ما هو جديد بدون اتخاذ الحذر من مقدار الخطر الذي سوف يقع عليهم من اى اتجاه يسلكونه و ما هى الاثار المتربتة عليهم، و لكن التحدى الاكبر هو قرار التجربة ذاته الذي يتخذه المراهق فى تجربة شئ جدي وخطير كالمخدرات و انه على اساسها ستتغير كل مظاهر الحياة بالنسبة له سواء صحية او اجتماعية او فى مستقبله التعليمى و الوقوع فى فريسة التعاطى و المخدرات.

لذلك عمل العديد من الاطباء والخبراء النفسيين الى ابراز تلك المشكلة ودراسة كافة الطرق التى تسعى الى حل تلك الازمة من دون منازع حيث يمر المراهق بمرحلة عمرية تتميز بالفضول و حب الاستكشاف تجعله يدخل فى تجارب مختلفة على سبيل المثال ان يقود السيارة بسرعه عالية و يندفع دائما الى تجربة العديد من الاشياء التى تحمل عوامل خطورة عالية ليشبع احساسه و حبه للمغامرة و البعض منهم يصطدم بتجربة المخدرات فى سن صغيرة و يبدا فى تعاطيها مع اصدقائه الذى تقودهم نفس المشاعر و الاندفعات التى تقوده.


لذلك راينا من المهم ان نعرض على كل اب وام الدوافع الرئيسية التى تدفع ابنك او ابنتك الى تعاطى المخدرات فى سن صغيرة وبعض تلك الاسباب هى كالتالى:




-          تاثير الاصدقاء

يسعى المراهقون فى هذه السن الصغيرة الى الانضمام الى المجموعات و جروبات الاصدقاء التى تتشابه معه فى اهتمامته و افكاره و مشاعره والتى من خلالها يشعر بالثقة فى العالم والدعم النفسي والمعنوى اذا لم يكن يستطيع ان يجده فى اسرته، وتصبح تلك المجموعه هى المحرك الاساسي فى حالته والتى يتربط عليها العديد من مسارات حياته.

 لذلك اذا كان احد اعضاء تلك المجموعة يتعاطى المخدرات او حتى يقوم بتجربتها من وقت الى الاخر فذلك من اقوى الدوافع التى تجعل ابنك و ابنتك ان يخوضوا نفس التجربه لتجنبه الرفض من باقى افراد مجموعة الاصدقاء


-          قلة الخبرة لدى المراهق

الخبرة التى يفتقدها المراق فى الحكم على الاشخاص الذين يحيطون به و يجعلونه يشعر انه محل ثقه وائتمان لهم فيشعر باهميته لدى الاخرين و هم فى الاساس نا يوقعون به فى مشاكل عدة من دون ان يشعر، لذلك يكون من السهل على اصحاب السوء والشر ان يوقعوا بهم بكل سهولة ويجعلوهم مطاعين لهم بالمخدرات.


-          السعى الى اثبات الذات

فى هذه المرحلة العمرية يسعى المراخق الى اثبات نفسه للعالم او ان يثبت انح تحول الى انسان له القرارات التى يجب على العالم ان يخضع لها ويسلم بها ولذلك يجد ان اقرب طريق الى هذا هو ان يقتضي بمن يراهم حوله ويقلدهم فى التصرفات اين كانت صحيحه ام خاطئه، فعلى سبيل المثال نجد الابن او الابنه المراهقه يقومون بتقليد ابائهم وامهاتهم اذا ما كانوا يقومون بتدخين السجائر لانه يعتبرونهم قدوة لهم واصحاب قرارات فلماذا لا يقوموا بتقليدهم!!

-          ضعف العلاقات الاجتماعية والعاطفية

العديد من ابنائنا وبناتنا الذين يواجهون خطر التعاطى والادمان نلاحظ انهم قد تربوا فى اسر مفككة تفتقد الارتباط الاسري، وفى معظم الاحيان ما يكون المراهق المدمن هنا مهمل لم يتم الاهتمام به او رعايته ومراقبة تصرفاته وافعاله ومن يصادق من البشر. 

فنجد العديد من الاباء يذكر تغيب ابنه بالايام او الشهور من دون ان يعرف اين هو ابنه او ماذا يفعل ولا يعى الا عندما يواجه ابنه كارثة او مشكلة كبيرة تستدعى استدعائه من الشرطة او دخول ابنه او ابنته الى المستشفى جراء تعاطيه جرعه زائدة.

-          ضعف التربية الدينية

فقدان المراهقين من الذكور والاناث الى الاهداف الدينية من صغر سنهم وتركيزهم على الاهداف الدينوية السطحية كالاكل والشرب والتعرف على الجنس الاخر والعمل والتى تعتبر كلها غرائز اولية يتشارك فيها الانسان مع الحيوان ولا نجد ما يميز الانسان من وعى دينى يشجعه على التقرب الى الله. فالتزود بالوعى الدينى لدى الانسان يشجع الانسان ان يكون له اهداف واحلام اعلى وتصبح تلك الغرائز الاوليه ما هى الا وسائل للغاية الكبرى التى يريد الوصول اليها وهى الجنة.

فمن يقوم بتوعية ابنائه بالقيم والمبادئ والاخلاق التى تجعله يتقرب الى الله ويطيعه تصبح من الصعب ان نجد هؤلاء الابناء يقعوا فى مخاطر تعاطى المخدرات، وحتى ان وقع فى براثن التعاطى نجد ان فرصته فى تدارك الامر والعودة الى الطريق الصحيح اقوى من هؤلاء الذين يفتقدوا الوعى الدينى الثقافى الذي يشجعهم على هذا.

وايضا البيئة الصالحة تشجع العديد من المراهقين الى الابتعاد عن هذا الطريق والارتقاء بالنفس لان الاصدقاء الصالحين يشجعون اصدقائهم على العمل الصالح ويبعدهم عن الطريق الشر ويحفزوهم على طاعة الوالدينو برهم واحترام تقاليد المجتمع الذي يعيشون به والاعراف التى تضبطهم وترسخ التفاهم الاسري ومعاييره وتربطه اكثر بهم مما يعمل على بعد تفكيرهم عن الغايات الدنيوية المنسية والتركيز على اهداف اكبر واسمى.

-          انعدام التوعية لدى الاباء والامهات

كثيرا ما تواجهننا مشكله اكبر عند تحليل موقف المراهقين من ادمان المخدرات وهى ان التوعيه لدى الاباء والامهات تكاد تكون غير موجودة ولا يستوعبون ما الذي يمر به ابنه او ابنته فى مراحله العمرية المختلفة ولا يعلمون ان ابنهم او ابنتهم المراهقين قد يواجهوا التعاطى باشكال متنوعه هو قد لايعتبرها ادمانا على الاطلاق

فعلى سبيل المثال يظن بعد الرجال ان الخمر والحشيش ليس من المخدرات وقد يتغاضي عن كون ابنه يشرب او يتعاطى الحشيش لانها ليس بخطورة الهيروين وهنا نصطدم بالعديد من تلك النماذج التى لا تعى نهائيا ان خطورة الحشيش تتساوى مع الهيرين او اى مخدر اخر لانها تضر بشتى ومختلف الطرق.

فالاضرار التى تنتج ان ادمان الهيروين او الحشيش او الكبتاجون هى بالطبع مماثله ولا تعتمد على مدى ضرر كل مخدر على حدة.


ما هى السلوكيات التى تدفع ابنائنا و بناتنا الى التعاطى والادمان؟

-          يعتبر التدخين احدى اهم المدخلات الى بوابة المخدرات فمعظم من يقوموا بتدخين السجائر الت بهم الامور الى تجربة انواع جديدة من المخدرات وكلما بدا المراهق فى تجربة التدخلن باكرا كلما كانت احتمالات تعاطيه للمخدرات اعلى واقوى من غيرها فيجب التركيز مع ابنائنا فى هذه المرحلة من دون تهديدهم او تخويفهم بشكل يدفعهم الى تلك الاعمال من دون وعى مننا.

-          المراهقين فى هذه المرحلة العمرية يسعى الى تقليد كل ما هو مختلف عن ثقافته وحياته فعلي سبيل المثال نجد ان شبابنا فى العالم العربى يبحث عن احدث الصيحات العالمية الغربية من اجل اتباعها ونجده يصل اليها اما من خلال القنوات التلفزيونية او الانترنت وغيرها من الوسائل المرئية الجديدة فنرى التاشير السلبى على اولادنا من الثقاقه الغربية فى شرب الخمور على سبيل المثال. فكيف لنا ان نقنع اولادنا بخطورة المخدرات والخمور وعلى العكس ندخلها بيوتنا من دون رقيب ولاحسيب.

-          من اهم السلوكيات التى تؤدى بالمراهقين الى التعاطى والادمان عى ضياع هويتهم الثقافية وتخبطهم الدائم فى الثقافات المختلفة والتوجه الدينى فننشا جيل ليس لديه اى خلفية دينية او ثقافيه موحدة تجعله فى افضل الحالات يؤدى واجبه الدينى بشكل روتينى بدون اى يستشعر بالتغير والتفاعل الذي يحدثه هذا التقرب الروحى مع الواقع الذي يعيشه ويجعله يبعد عن طريق المخدرات.
-           
وفى النهايه نحب ان نوضح مدى اهمية تتبع سلوكيات ابنك وابنتك وتوعيتهم من اجل ابعادهم عن طريق التعاطى والادمان من اهم ما يجب علينا ان نتخذ حذرنا منه كاباء وامهات نقوم بتربية جيل هو الذي سيقوم بالبلاد فيما بعد، 
Publisher: Narden Oraby - 3:56:00 م
,

اهم مراحل التأهيل من الادمان


تختلف برامج اعادة التاهيل و التعافى و العلاج من ادمان المخدرات من مريض مدمن الى اخر و فقا للاحتياجات العلاجية التى يحتاج اليها فى العملية العلاجية التى يبدا بها و  من اهم تلك المراحل:

العلاج من ادمان المخدرات
البرامج التأهيلية للتخلص من الادمان

-          التاهيل النفسي و  الذى يجعل من المدمن شخصا سويا قادرا على تخطى ما يواجه من مشكلات  و تحديات بعد التوقف عن الادمان بشكل تام و ما يمكن ان يحدث به من تغييرات نفسية و فسيولوجية عند مواجهته للعالم الخارجى الذي ظل بعيدا عنه لفتره ليست بالقصيرة و يجد انه لا يقدر على مقاومة الضغوط الخارجية.

-          مرحلة قبول الفرد المدمن لطبيعة الاخطاء التى ارتكبها فى الماضى و التصالح مع النفس و انها تعد مرحلة قد انتهت من حياته يتذكرها من اجل عدم الوقوع فى نفس اخطائها مرة اخرى

-          من اهم مراحل التاهيل العلاجى للتخلص من المخدرات و البدء بحياة جديدة  هى المراحل التى يمر بها المريض هى المرحلة العلاجية فهى المرحلة المسئولة عن حصر الاضرار الجسدية التى تسبب فيها الادمان على المخدرات و علاجها و ازالة السموم من الجسم.

-          مساعدة المدمن على بناء شبكة علاقات قوية اجتماعية مرة اخرى بالاهل و الاصدقاء المقربين من غير المدمنين من المراحل الاساسية و المهمه فى المرحلة العلاجية فاحيانا ما يتم طلب اعضاء الاسرة لحضور بعض جلسات العلاج و التاهيل من اجل التوصل الى حلول لبعض المشاكل النفسية التى قد يمر بها المدمن فى اثناء رحلة العلاج و التعافى، حيث يقع على الاسره مهمة الحفاظ على ابنائها و بناتها من الوقع فى مخاطر العودة مرة اخرى الى الادمان. و ذلك يمكنهم ان يقوموا به من خلال:

o        ينبغي أن تقوم الاسره بالتعامل مع المدمن كانهم يتعاملون معه على انه مصاب بمرض مزمن يهدد حياته و ذلك حتى يكون التعامل بكل حرص و توعية دائما، و لذلك يجب عليهم ان يبتعدوا عن اصدار اى احكام سلبية او اخلاقية تتعلق بالفترة التى ادمن فيها

o         ينبغي عليك كأب او ام لديه ابن او ابنه مدمن على المخدرات و فى طريقه للتعافى أن يقرا و يتعلم المزيد عن الإدمان و  عن مراحل العلاج و التعافى حتى تستطيع الاسرة باكملها أن تفهم ما يمر به المدمن.
 
o        مرحلة التعافي من الإدمان ليست من اجل ان يقوموا بمحاسبة  المدمن على كل ما قام به خلال فترة ادمانه من افعال و تصرفات مشينة و لكنها فرصة ذهبية من اجل دعمه و جعله مستقرا نفسيا و قابلا للتغيير

o        تهيئة بيئة هادئة مستقرة للمريض من اجل ان يصل الى مراحل الاسترخاء و  الراحة المطلوبة من اجل تكملة الرحلة العلاجية باسهل الطرق

o         يجب إعطاء المدمن كل الوقت اللازم من اجل الذهاب الى جلسات العلاج و المتابعة مع الطبيب المختص. 

o         لا يجب على أفراد العائلة أن يحلموا باستعادة كل الايام الماضية لما قبل مرحلة الادمان فربما يصدمون بشخصية افضل مما كانت عليه سابقا بعد التخلص من السلبيات التى و جدت فى الشخصية جميعها.

o        ان يكون لدى المريض الارادة القوية و  العزيمة على استكمال التعافى من المخدرات و  عدم و جود اى نية من اجل الرجوع الى الادمان على المخدرات فتعد هذه من اهم النقاط التى يجب على المدمن ان يقررها قبل البدء فى العملية باكملها حتى لا يعتقد ان العملية العلاجية عملية سهله كالتعاطى و  الادمان و لكنها مرحلة هامة و  ستحدد العديد من الامور فى مسار حياته باكملها فيما بعد ومن دون شك فان البدء بهذه المرحلة يجب اولا ان يكون بعد اقتناع و رغبة من المدمن ذاته فى التعافى و مواصلة حياته كاى انسان طبيعى و  يسعى الى ان يغيير من حياته دائما و  ينتقل من جيد الى افضل.

وهناك عدة نصائح يجب على كل مدمن ان يتبعها او يضعها ضمن قائمته الخاصه من اجل ان يمنع نفسه من العودة مجددا الى الادمان و تلك النصائح تتلخص فى:


-          تقبل حقيقة أنك كنت مدمن و ما يطرحه ذلك من تحديات
-          كن صادقًا مع نفسك و لا تخجل من طلب المساعدة
-          الانضمام الى جلسات المساعدة لمدمنين سابقين. 
-          البحث عن عمل ما يناسب و ضعك و يقوم باشغالك بشكل ايجابي دون و ضع المزيد من الضغط النفسي و المعنوى على عاتقك ولكن فقط من اجل اشغال وقتك بما يفيد و يفيد المجتمع.
-          الابتعاد نهائيًا عن الأصدقاء المدمنين.
-          أعطاء نفسك الوقت الكافي من اجل تخطي مرحلة الإدمان.
-          قم بمكافاة نفسك على كل تقدم تنجزه
-          احرص على نمط التغذية الصحية
-          مارس التمارين الرياضية بشكل منتظم.
-          احصل على بعض الاسترخاء و قم بالتخلص من التوتر.
-         اكتشف طرق جديدة من اجل الاستمتاع بعيدًا عن جو الادمان و المخدرات
-          قم بتكوين صداقات مع أشخاص نجحوا في الإقلاع عن الإدمان قبلك

وللحد من خطر الانتكاس الذي قد يقع فيه المدمن و لعدم الوقوع فى خطر الاكتئاب مرة اخرى، و الذي من الممكن ان يحدث عندما لا يستطيع المدمن التاقلم مع الواقع الذى خرج اليه بشكل مناسب و عدم قدرته على طلب المساعده من احد و احساسه بوجود ئ غير طبيعى او خلل ما يحدث فى حياته يسبب له عدم قدرته على التعافى بشكل سليم، او عدم قيامه بمتابعة طبيبه المسئول عى حالاته بشكل منتظم فبالتالى تؤدى كل تلك العوامل و  الاسباب الى ان يقع مجددا فى خطر الادمان.

كما تشير الدراسات إلى و جود ارتباط بين الحالات التي يحدث لها انتكاسة و تعود الى الإدمان مرة اخرى و بين ارتباط هؤلاء المرضى المدمنين بأصدقاء ما زالوا مستمرين في الادمان على المخدرات؛ لذلك فإنه كلما كان المريض له علاقات إنسانية اكبر و اكثر  مع أشخاص ما زالوا يتعاطوا المخدرات كلما عرضه الى خطر حدوث انتكاسة بنسبة اعلى من المرضى الذين ابتعدوا نهائيا عن اصحابهم الذين كانوا يقومون لاتعاطى معهم. فعلى العكس كلما كان المريض لع علاقات إنسانية بأشخاص داعمين لقراره بالتعافى من الإدمان، فإن ذلك يساعد في حمايته من حدوث انتكاسات.  

ولكن ما هو مطلوب هو عدم القاء النظرة السلبية على المدمن التى من الممكن ان تقوده كمتعافي الإدمان إلى حدوث انتكاس و العودة مجددا الى التعاطى و الادمان و آخر ما نود أن نقوله هو ان تلك الصرخة التى يتم توجيها الى المجتمع بشكل عام تقسو على اصحاب المشكلات الصحية و  الجسدية المختلفه.

وفى النهاية نحب ايضا ان نسلط الضوء على اختيار برامج التأهيل العلاجى المناسبة  و الواقع هنا ان الملايين من المدمنين على مستوى العالم باكمله يدخلون إلى مصحة للعلاج الإدمان كل سنة و العديد منهم يعودون الى الدمان خلال عام أو اثنين على الأكثر مرة اخرى بل إن الدراسات اشارت إلى أن و احدًا من بين كل عشرة مدمنين يتم علاجهم سنوياً و ذلك يعود إلى اخنيار مركز علاج من الإدمان لما يزيد عن خمس مرات أو أكثر بعد حالات انتكاسات متكررة. و  هذا الرقم الكبير يجعلنا ناخذ المزيد من الحرص و الوقت للتفكير عند اختيار مركز للتعافى من الادمان المناسب لكل حالة على حدة.

فالعلاج من الإدمان ليس بالامر السهل ، و لهذا فإن اهم و  أصعب جزء من العلاج هو إجراء التغيير اللازم في حياة المريض فيكون قادر على اتخاذ اتجاهه في الحياة المناسب و  مواجهة الضعف الذي ادى به الى الادمان فى المقام الاول.


Publisher: Narden Oraby - 3:41:00 م

الأحد، 10 أبريل، 2016

, ,

كيف تهيئ المدمن لدخول مراكز علاج الادمان

مراكز علاج الادمان على المواد المخدرة


قبل أن نبدأ في الحديث عن المراكز العلاجية للمدمنين نود اولا أن نعرف مرض الادمان أو السلوكيات الإدمانية التى تحدد المدمن  فمرض الإدمان من اشد الامراض و اخطرها حيث انه يصيب  الإنسان في جميع جوانب حياته الشخصية و الاجتماعية و الاقتصادية  وهنا لا نعنى بحديثنا النتائج المترتبة عليه مثل الخسائر التى تحدث فى العلاقات الإجتماعية التى تصيب حياة المدمن من فشل في شتى الجوانب من العمل او الدراسة او العلاقات الإجتماعية وآثار الادمان على الحالة الجسدية و الانهيار العامل الذى يحدث فى صحته.

 ولكن يجب ان نذكر ان الادمان من الامراض التى ترتبط بالعقل و التفكير بشكل كبير فهو  مرض يجعل المريض يفكر بطريقة تجعله دائماً يشعر بانه اقل من حوله و تجعله دائما يشعر بماعر خوف وقلق وإكتئاب مستمر و تصل تلك المشاعر الى احتقار الذات مما يؤدى به الى مضاعفة الجرعات التى يتناولها على اعتقاد منه انه يزيد ايذاء نفسه.

و لذلك يجب التركيز ان  المدمن هو إنسان مريض يجب ان يتقبل المدمن و من حوله من الاهل و الاصدقاء تلك الحقيقة من اجل سرعة الوصول الى حل و مساعدته على التعافى بشك اسرع.

و لذا يتطلب الأمر الكثير من الدراسه حول مراكز علاج الإدمان توفر الفرصة المناسبة لكل مدمن  لكة نؤهله للعلاج الصحيح  لان الشخص المدمن هو انسان ذكي جدا ونحن نريد هذا الذكاء ومن هذا المنطلق يجب اعطاء المدمن فرصة اجرى لنجعل منه شخصاً آخر ناجح بين اسرته ومجتمعه


إن طريقة التفكير  التى يتبعها المدمن تولد العديد من المشاعر سلبية القوية التى لا يستطيع أن يتعامل معها بشكل صحيح فيخبيها و تكون لتلك المشاعر قوة وطاقة  هائلة فتتحول إلى سلوكيات تجعل المدمن يقوم ببعض السلوكيات القهرية وهذا ما يجعل المشكلة تتفاقم لأنها عبارة عن سلوكيات قهرية بما فيها من تعاطي للمواد المخدرة وغيرها من السلوكيات مثل العزلة والإندفاعية والغضب والشديد و هذا ليس معناه ان المدمن غير مسئول عن السلوكيات التى يقوم بها بل هو مسئول ولكن المعنى هنا أن تناول وتعاطى المخدرات يجعله يتخذ سلوكا معاديا ضد الآخرين وبالرغم من ذلك فان لديه النية لطلب العلاج والتعافي.

هذا ما يجعل المدمن يدخل في حلقة مفرغة، فتلك السلوكيات العدائية الت يندم المدمن على فعلها هو بالفعل لا يريد أن يقوم بها أو على الأقل انه يصل في مرحلة ما الى انه يريد أن يتوقف عن تلك السلوكيات و لكنه لا يستطيع لذلك يهئ له أنه لا أمل له و من ثم يزداد اعتقاده أن المجتمع يرفضه ولا يتقبله فيزداد شعوره بالرفض والإختلاف و العزلة عن المجتمع وفقدان إحترامه لذاته وعدم تقديره لمهارته و شخصية مما يدفعه الى تكرار نفس تلك السلوكيات بل تتفاقم تلك السلوكيات.

ومع أن هذا السلوك هو الذي أظهر مرض الإدمان بشكل واضح فهو ليس مجرد الا جانب من احد جوانب المرض وليس كما يعتقد البعض ان التعاطي هو فقط المرض، فالمرض يكون موجود حتى قبل البدء في خطوات التعاطي و الادمان للمخدرات.

وهنا نجد ان كثير من اهالى المدمنين من يحمل على نفسه هم أو يتحمل كامل المسئولية التى ادت بمن يعرفه الى الادمان ويرى نفسه فى بعض الاحيان هو السبب، كما انه يشعر بالذنب او يلوم نفسه ولكن اذا انتبهنا الى المراحل الحياتيه التي يمر بها اى مدمن قبل البدء فى التعاطي سنجد ان هنام اى أشياء في شخصية المدمن تعد بمثابة سلوكيات إدمانية واضحه و من أبرزها إنه انطوائى وإنه مثلاً لو كان جالس في أي مناسبة عائلية ما تجده يحس بالوحده الشديدة ولا يندمج بسهولة مع من حوله ويحاول ان يتهرب من تلك المناسبات الإجتماعية.

كما انك تجده دائما عندما يريد شيئا ما فان حياته تقف كلها حتى يحقق رغباته. فإذا أراد مثلاً لعبة أو أراد أن يشتري سيارة تجده لا يستطيع أن يكمل حياته العادية إلا إذا حقق رغبته وكأن حياته توقفت على تلك الحاجه التى ارادها وهذا ما نسميه بالرغبة الملحة.

وتجد ان البعض أيضاً يميل إلى المغامرات والأعمال البطولية التى يتميز بها عن اصدقئه ومعظمها تمثل خطورة كبيرة. وتجد ان هناك الكثير منهم ليست بالشخصية المستقلة التى يزعمونها فانه اذا قابل احد المثقفين تحول إلى مثقف ومع المستويات المنخفضة تحول مثلهم ويتحدث بنفس لغتهم وتلك لا تعد مهارات إجتماعية لأنه لا يملك اى مهارات إجتماعية ولكن هذا السلوك يدل على الذكاء المفرط للمدمن وقدرته على التلاعب على من حوله ولذلك يجب أن نتاكد من تلك النقطة جيد لأنه من الممكن ان يتم استعمالها في المراحل العلاجية حيث يتم توجيه هذا الذكاء للتعافي بدلاً من المرض والتعاطي.

فالمدمن يكون بداخله قوة لا يعرف كيفية التعامل معها و ذلك الذى يدفعه الى مثل هذه السلوكيات. إن بداخله شعور من مشاعر الإختلاف وهو ما يبحث عنه دائماً  وهو البحث عن شيء ما يمنحه الشعور الدائم أن كل شيء على ما يرام ودائماً ما يحس المدمن بعد البدء فى التعاطي بأن كل شيء جيد و لا يوجد ما هو يدعو للقلق وهو شعور كاذب بالفعل وان المخدرات اصبحت هي المشكلة  التى يواجهها بعد أن كانت هي الحل التى يسعى لها لحل كل المشاكل وبمجرد أن يترك التعاطى على المخدرات حتى يعود مرة اخرى الشعور بالخواء بل أقوى كثيرا من هذا الخواء الذي دفع المدمن إلى السلوكيات التي ذكرناها قبل التعاطي وتم حلها عن طريق التعاطي.

فإن المدمن في مرحلة ما قبل ان يقوم بطلب العلاج أو القبول التى يكون في حالة إنكار تامة عن مسؤليته عن إدمانه وذلك يرجع كل السلوكيات الخاطئة التى تكون رد فعل على رفض المجتمع للمدمن فظاهري يقوم المدمن بالتعامل مع تكبر وعنف و يتظاهر بقدرته على التوقف عن التعاطي في أي وقت ولكن داخلياً فهو يعاني من الخوف والوحدة وعدم الأمان فيدخل في حلقة مفرغة فهو يرفض المجتمع والمجتمع يرفضه.

وهناك العديد من المحاولات التى تحقق رغباته و التى يجب ان يكون فيها مستغل لكل من حوله من الأشخاص أو الأشياء أو الأماكن التى يصل إليها وكأنه هو محور العالم وكل من حوله لتحقيق كل ما يرغب و يحتاج وتظهر الانانية الشديدة عنده دون أن يراها هو.

و لكننا لا نريد أن نظلم المدمن او ان نصفه بانٍ لديه اى قصور أخلاقي أو قلة فى التربية وأنه بالفعل يحتاج إلى الفليل من المساعدة مثله كمثل أي مريض لأننا كما ذكرنا ان بداخله قوة لا يستطيع ان يسيطر عليها وهي التي تدفعه الى هذه السلوكيات وكما ذكرنا فهو يشعر بالفراغ الشديد وقد وجد أن المخدرات هي الشيء الوحيد الذي نجح للتعامل مع هذا الفراغ أو القوة الداخلية التى تدمره التي تخدرها المخدرات أين كان نوع تلك المخدرات فنحن لا نهتم بنوعية المخدرات أو بالكمية التي يتعاطاها لكن أحب أن أشير أن تلك الشخصية التي ذكرناها لو عاشت بدون مخدرات وخاصة بعد أن تعود أن يقوم بالتعامل مع تلك القوة الداخلية المدمرة بالمخدرات و كيف تعيش تلك الشخصية؟

وهناك مقولة تقول ان مدمن بدون مخدرات كالكلب المسعور نعم تجده يتحول الى شخصية غريبة تعيش معك فإما شخصية إنطوائية وشعور بالوحدة حتى لو كان وسط مجموعه من الناس و العديد من التقلبات المزاجية السريعة وإرضاء الآخرين على حساب ذاته بشكل عدواني أو مكتئب.

لذلك يجب أن نتشارك سويا في عملية البحث والتفكير الدائم للوصول الى لحل الأمثل فالموضوع جد خطير وهو من أكبر المشاكل التي تؤثر على شباب العالم أجمع.

Publisher: Narden Oraby - 2:39:00 م
,

البرامج العلاجية المختلفه لعلاج ادمان السيدات و الفتيات

اسباب تعاطى السيدات

اسباب تعاطى السيدات والفتيات على المخدرات


تؤثر المخدرات و المشروبات الكحولية على التفاعلات الكيميائية بداخل جسم المدمن كما تؤثر على حالاته الفسيولوجية و تجعلها متغيرة بشكل دائم و من خلال الدراسات التى اجريت على الحالات الفسيولوجية و النفسية للمدمنين من النساء و الرجال فوجدنا ان كل جنس يتاثر بطريقة مختلفة تمام ع الاخر و ان لكل منهم طبيعة خاصة يتاثر بها اجسامهم اثناء تعاطى المخدرات.


و فى اغلب الاوقات تبحث النساء عن مساعدة من اجل التخلص من مشاكل الادمان نتيجة لضغوط المجتمع و القيود التى يتم وضعها عليهم كل يوم و ليست بارادة خالصه منهم مما يتسبب فى فل معظم حالات التعافى فى اغلب حالات البنات و السيدات. فالتعافى من المخدرات بالنسبة للسيدات يعتمد فى العملية العلاجية على تلك العوامل التحفيزية خلال عملية التعافى من الادمان.

فطبيعة السيدات باعتمادها على الجوانب العاطفيه فى كل ما يخص جوانب حياتها من المناهج المتبعه حتى فى البرامج العلاجية المختلفه و التى يكون لها تاثير اقوى على حالات السيدات منها فى حالات الرجال.

وفى هذه الايام، فان السيدات يقومون بالعديد من الادوار فى حياة كل الناس الذين يحيطون بهم، و على هذا النحو ، ينبغي على من يقومون بتقديم المساعدة للمرأة للتعافى من الادمان أن تتخذ نهجا للعلاج يكون متعدد الجوانب الذى من جانبه يعمل على توفير  المساعدة  لمجموعة من النساء الذين هم فى أشد الحاجة إلى إعادة بناء حياتهم مرة اخرى.


دراسة حول الاسباب التى تدفع السيدات الى الادمان


الحقيقة ان العديد من النساء و الرجال يصبحون مدمنون نتيجة لدوافع غير مشتركة على الاطلاق ولكنها فى الاصل قد تكون مشروطة بكونه رجل و كونها فتاه، فقد اثبتب الدراسات ان جنس المدمن يقع تحت طائله غالبا معظم الاسباب التى تدفعهم الى الادمان و لكنها دوافع مختلفة تماما.


و تختلف الاسباب و الدوافع بين اسباب اجتماعية و اقتصادية و نفسيه و لكن نجمع هنا اهم النقاط التى تؤدى الى الادمان:


1- هناك العديد من السيدات الذين يصبحون مدمنين نتيجة لسوء استخدام الادوية و العقاقير و اعتقادا منهم انهم يحاولون التخلص من مشكلة مرضيه معينه و لكنهم من جانب اخر يضرون انفسهم ضررا بالغا من عدم الاستعانه باحد الاطباء و اخذ مشورته عند استخدام اى دواء لان بعض الادوية يكون لها خطر ادمانى هائل غير معلوم

2- عدم وجود التوعية الكافية باخطار و اضرار المخدرات على اجسامهم و حياتهم المستقبلية حتى بعد التعافى اذ كانوا ينون ذلك فان المخدرات تترك اثرا بالغا على السيدات اثر من الذى تتركه على الرجال فى نفس الحالة.

3- ابتعاد الفتيات فى هذا الزمن عن دينهم و ما يبعدهم عن الطريق الغير صحيح ففقدان النازع الدينى بناتنا هذه الايام له عامل مؤثر جدا و هنا يتضح دور الاسرة و دور العبادة فى التوعية و التحذير

4- مع ازدياد مشاكل المجتمع تزداد معها حالات الطلاق و التفكك الاسرى الذى نراه واضحا كل يوم و لذلك نجد ان احد الاسباب المهمة وراء ادمان الفتيات هو التفكك الاسرى الذي يحدث و ذلك لان ابنائنا يرتبطون بنا من سن صغيرة ومن ثم نخذلهم فى العديد من المواقف فتنعدم ثقتهم بنا و تبدا المشاكل

5 - حب الاستطلاع والفضول و الرغبة الدائمة في إثبات الذات أمام الغير خصوصا فى سن المراهقة مع دخول اصدقاء جدد فى هذه المرحلة يؤدى فى بعض الحالات اذا كانت التربية غير مبنية على اسس صحيحه او التفكك الاسرى واضح الى الانجذاب الى رفقاء السوء الذين يدعون ان التعاطى سيحسن من امزجتهم و يجعلهم يشعرون بالراحه و الامان عند الابتعاد عن العالم الذي يضرهم دائما و انه يخفف من الام الاكتئاب و الوحدة.



القضايا المحيطة بخطوات علاج المراة من الادمان


مقارنة بالرجال فان المجتمع و الأسرة يضع  المزيد من الضغوط على النساء للحصول على العلاج بشكل اسرع بمجرد أن يبدأ الإدمان ان يؤثر على حياة من حولهم وليست حياتهم هم على شكل الخصوص . و بالنسبة الى الدراسات التى اجريت على اسباب ذهاب المراة الى دور العلاج المختلفه بشكل اسرع من الرجل وجدت ان عوامل الضغط التى يتم ممارستها على النساء تعد احدى مشاكل التى تساعد فى ازدياد مشكلة الادمان اكثر بكثير.

فبطبيعة الحال تقوم المخدرات باقتحام اجسام المراة بشكل عنيف جدا و على نحو اقوى من طريقة تاثر الرجال بالمخدرات نظرا لبنية السيدات الاضعف فى التكوين و الارق فى من ناحية تكوينات الانسجة و الخلايا و بالتالى تكون التاثيرات الضارة خطورتها اكثر على السيدات منها على الرجال، كما ان هذا الاختلاف الفسيولوجي يؤثر أيضا على الاسباب التى تجعل النساء تميل للحصول على العلاج عاجلا وليس آجلا .

البرامج التي تقدم مساعدة فى حالات إدمان النساء تعمل على فهم كيفية عمل أدوار المرأة في الحياة اليومية و التى بدورها تؤثر على رغبتهم في الحصول على حياة افضل و يسعون الى تحسن جيد . فهناك العديد من حالات النساء في العلاج الذين يعرضون تواجه العديد من التحديات التي تتضمن  البطالة ، ورعاية الأطفال ، وكذلك القضايا العاطفية الكامنة التي تؤثر على السلوكيات التي تعمل على تحفيز سلوك إدمان المخدرات.

برامج العلاج من ذوي الخبرة التى تعمل على تقديم المساعدة للنساء تكون قادرة على دعم الدوافع الأساسية التي تدفع المرأة للحصول على مساعدة من اجل التخلص من الادمان.



طرق العلاج الداعمة لاسلوب حياة المراة بشكل عام...


تبين الدراسات الاحصائية ان الرجال يستجيبون الى دوافع الادمان على المخدرات بشكل اسرع من النساء و لكن ايضا نسبة الرجال تزيد عن النساء فى الدخول الى البرامج العلاجية و بدء التعافى من المخدرات ونتيجة الى ذلك فات اغلب الطرق العلاجية نجدها تميل الى حل مشكلة الادمان من وجهة نظر التعامل مع الرجال اكقر من النساء. و بالتالى هذه البرامج تفشل فى وضع النساء التى تلجا اليها على الطريق الصحيح لانها برامج غير ملائمة لها من اللحظة الاولى

ووفقا لمكتبة الطب التابعه للولايات المتحدة فان النساء التى تكافحن الادمان على المخدرات تستفيد اكثر من الطرق العلاجية الداعمه اكثر من اى طرق علاجية اخرى حيث تخرج و قد استعادت الثقة مرة اخرى فى شخصيتها و على استعداد لمواجهة اى اغراءات تواجهها او مشاكل قد تدفعها الى الادمان و التعاطى مرة اخرى.

و لذلك فان البرامج العلاجية التى تسهتدف علاج السيدات يجب ان تتبنى الفكر الداعم لكل ما تمثله المره و ما تواجه من تحديات و مشاكل وصعوبات وضعتها فى هذا الموضع من البداية.


طرق العلاج القائمة على التعاون بين افراد مجتمع الادمان


طرق العلاج التعاونية هى اشبه بعقد جلسات و حوارات بين المدمنات من اجل تشجيع كل واحده منهم على عرض قصة حياتها و الاسباب و الدوافع التى ادت بها الى الادمان و قد اثبت بالتجربة ان طرق العلاج التعاونية الداعمة للمرأة هى من افضل الطرق العلاجية للمراه حيث تضعها على طريق العلاج بشكل اسرع من اى من البرامج العلاجية.

فتلك البرامج العلاجية تقدم المساعده فى العديد من جوانب الحياة و لكنها ايضا تساعد على المشكلة الرئيسية المتعلقة بالتعاطى و اسبابه ودوافعه فهى تضع المشاكل التى تواجه المراة بشكل خاص تحت الدراسة المستمرة و من اكثر المشاكل التى وجدت تؤثر على اسباب تعاطى اى سيدة هى :

- مشاكل من المنزل ووضع العديد من القيود و الحواجز بينها و بين العالم الخارجى
- اصطدام العديد من الفتيات بالواقع الخارجى و عدم قدرتها على التعامل بسهوله و حدوث بعض الاهانات الشخصية التى دفعتها الى الانغماس بعيد عن المجتمع باكمله
- مشاكل بالعمل و عدم القدرة على توفير ما يحتاجه بيتها اذا كانت العائ

ل الوحيد لبيتها

و لذلك و نتيجة لتلك النتائج فان البرامج العلاجية بتم توجيهها لاعادة بناء شخصية الفتاة او المراة لتكون شخصيه ذات اهداف واضحه و صريجه فى شتي جوانب حياتها حتى يمكنها ان تفيد نفسها فى المقام الاول و المجتمع الذى حولها.

Publisher: Narden Oraby - 2:34:00 م

الأربعاء، 20 يناير، 2016

,

الهيروين اعراضه واضراره

ما هو الهيروين ؟ وماهي العلامات التي تظهر علي الشخص المدمن ؟

الهيروين هو عبارة عن المورفين الذي يتم استخراجه من نبات الخشاش المخدر ولها دور فعال جدا في التخديرلانه مخدر قوي للجهاز العصبي المركزي ولكن تناوله بصفة مستمرة يؤدي الي ادمان تلك المادة نفسيا و عضويا
ان كنت رب اسرة و هناك شكوك تراودك حول اولادك و ان خطر الادمان دق ابوابهم فهناك بعض العلامات التي تظهر علي كل شخص ادمن الهيروين و تلك العلامات تكون واضحة  وتدل علي انه اصبح مدمنا للهيرويين ويحتاج اليك كي تعيده الي الطريق المستقيم

الهيروين واعراضه ... لذا سنستعرض اهم العلامات التي تظهر علي الفرد :
و هناك علامات جسدية و علامات نفسيية

العلامات الجسدية لتعاطى الهيروين


1. تصبح حدقة العين ضيقة بشكل ملحوظ
2. العين ممكن ان يكون لونها اصفر او من الممكن ان تكون شديدة الاحمرار
3. سوف تلاحظ علامات غريبة في الجسد نتيجة تعاطي الهيرويين عن طريق الحقن و تلك العلامات تشبه الندبات
4. و ان كان الشخص المدمن يتعاطي الهيرويين عن طريق الشم فسوف تلاحظ حكة دائمة بالانف والتهابات مزمنة
الهيروين

5. ضعف عام في الجسم 
6. انخفاض ملحوظ في الوزن
7. الو جه يبدوا شاحبا
8. عرق شديد ليه له داعي

العلامات النفسية والسلوكية لاستهلاك الهيروين

1. الابتعاد عن المحيط الاسري ثم من بعد ذلك يتطور الي العزلة و الانطواء عن كل من حوله
2. العصبية الشديدة
3. تقلب المزاج بسرعة
4. عدم الاهتمام بالذات سواء من ناحية المظهر و الملابس او من ناحية النظافة الشخصية
5. اضرابات مختلفة في السلوك لم يكن معتاد عليه من قبل كالكذب المستمر او السرقة او السهر لمدة طويلة خارج المنزل
6. اهمال تام في المواد الدراسية 
7. ترك الانشطة و الهوايات
8. تلاحظ دخول اصحاب جدد في حياته 



و بعد ان تعرفت على علامات واعراض متعاطى الهيروين و لاحظت وجودها علي ابنك فعليك فورا ان تبدا معه بالعلاج حتي تحميه من نفسه و من خطر الادمان على الهيروين


Publisher: Narden Oraby - 1:41:00 م

الاثنين، 12 أكتوبر، 2015

لماذا تتعاطى الهيروين

 


اسباب الادمان على الهيروين

السبب الرئيسي لتعاطي الهيروين هو الشعور بالنشوة و الاسترخاء . ويشعر المتعاطون بإحمرار الجلد وثقل الأطراف و التقلب بين اليقظة و النعاس . ولكن يرتبط الهيروين التجاري بنطاق من الآثار الجانبية السلبية على كل من المدى القريب و البعيد . ومما يفاقم من الأمر أن الهيروين التجاري كثيرا ما يتم خلطه بمواد كيميائية أخرى ضارة مما يزيد من خطورة تعاطيه .
وبعيدا عن قضايا الإدمان ، ادمان الهيروين يمكن أن يسبب عدوى صمامات القلب وبطانة القلب ويقلل من الأداء الوظيفي للكلى و الكبد ويسبب الإمساك المزمن . ويعتبر حقن العقار في الأوردة أحد أسرع الطرق التي يدخل بها المخدر إلى الجسم ، ولكن التعاطي المتكرر في نفس الوريد مع مرور الوقت يؤدي إلى ضعف هذا الوريد وانهياره وهذا يعني ضرورة إيجاد أوردة جديدة في مكان آخر من الجسم لحقن المخدر فيها . وبالإضافة إلى ذلك ، فإن استخدام الإبر لحقن الهيروين يحمل خطر الإصابة بالأمراض المعدية مثل الفيروس الكبدي الوبائي و الإيدز وغيرها من العدوى .
وأحد أخطر المخاطر لتعاطي الهيروين هي الاعتماد على المخدر وإدمانه . وسرعان ما يطور الجسم تحملا للمخدر وهذا يعني احتياجه إلى جرعات أعلى ليصل المدمن في النهاية إلى مرحلة عدم الشعور بالنشوة على الإطلاق فيتعاطى المخدر لدرء على الأعراض الانسحابية ليس إلا .
ولهذا السبب فإن مدمن الهيروين يكون أكثر تعرضا لخطر الإصابة بالجرعة الزائدة . ولا يستطيع المتعاطون التعرف على المواد الكيميائية الخطرة مجهولة المكونات و التي تضاف إلى الهيروين .

وغالبا ما تكون هذه المواد الكيميائية هي السبب في الوفاة في حالة الجرعات الزائدة وليس الهيروين نفسه .
 

الدول المنتجة للهيروين

يعتبر الهيروين أحد أكثر المخدرات صرامة من حيث توافرها ، حيث يصنف في المرتبة الأولى في جدول تصنيف العقاقير المخدرة في قوانين الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة المتحدة وغيرها من قوانين البلدان على مستوى العالم . ولكن ذلك لا يمنع التجارة في المخدر وتهريبه .
ويشتق الهيروين من خشخاش الأفيون الذي تتم زراعته في أجزاء من قارة آسيا وغالبا في أفغانستان . ومنشأ زراعة نسبة كبيرة من نبات الخشخاش على مستوى العالم يكون في منطقة تعرف باسم المثلث الذهبي الذي يمتد من ميانمار ولاوس إلى فيتنام وتايلاندا و الصين . ولقد بدأت المكسيك وكولومبيا في زراعة الخشخاش بكميات متزايدة في السنوات الأخيرة فأصبحت المكسيك الآن ثاني أكبر مصدر عالمي للخشخاش حيث تقوم بتوريد نسبة كبيرة منه إلى سوق الهيروين بالولايات المتحدة الأمريكية .
وباستثناء المكسيك ، نادرا ما يتم تركيب خشخاش الأفيون في نفس البلد الذي تتم زراعته فيها . فعملية تنقيح الخشخاش إلى مورفين ثم إلى ثنائي أسيتيل المورفين هي عملية معقدة تستهلك مواردا كثيرا ما لا تستطيع أن تتحملها الثقافات الفقيرة . ولكن يتم تصدير الخشخاش إلى بلدان أخرى حيث يتم فيها معالجته في معامل الهيروين للحصول على المنتج النهائي ثم يتم شحنه إلى البلد التي سوف يتم بيعه وتعاطيه فيها .
ويترتب على تهريب الهيروين التعرض لخطر أحكام السجن المشددة وفي بعض الأحيان تصل العقوبة إلى الإعدام في العديد من دول جنوب شرق آسيا . ولعقود كثيرة كانت عصابات الجريمة المنظمة تتحكم بدرجة كبيرة في عملية تهريب الهيروين . وفي النصف الأول من القرن العشرين ، فإن غالبية التجارة غير المشروعة للهيروين كانت تحت سيطرة العصابات الصينية . ولكن بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، بدأت المافيا الإيطالية في تصنيع العقار المخدر من معامل الهيروين في جزيرة صقلية و التي تقع جغرافيا على طول طريق التهريب الرئيسي الذي يربط بين آسيا وأوروبا . ثم ساهمت الحرب السوفيتية الأفغانية في زيادة إنتاج الخشخاش في أفغانستان حيث كانت الأمو ال الناتجة عن هذا المحصول المربح تذهب إلى شراء السلاح . وتتحكم عصابات المخدرات المكسيكية و الكولومبية في قدر هائل من تهريب الهيروين في أمريكا الوسطى و الجنوبية .
يتساوى التوزيع الإحصائي لتعاطي الهيروين تقريبا في جميع أنحاء العالم حيث توجد له أسواق في كل منطقة تقريبا . وبالأخص ثمة عدد كبير من المتعاطين في روسيا و الصين وأيضا في باكستان وإيران نظرا للكثافة السكانية العالية . وهناك أسواق مؤسسة للهيروين في أوروبا وأفريقيا و الأمريكتين حيث يصل عدد المتعاطين في كل منطقة إلى الملايين . ومن حيث كمية الهيروين المستهلكة بالفعل ، فاعتبارا من 2008 كانت أوروبا (بما يشمل روسيا) مسئولة عن نصف استهلاك الهيروين العالمي . ويعزى إلى أمريكا الشمالية حو ال 6% منه .
وتتمتع الدول الأسيوية و الشرق أوسطية أيضا بمستويات استهلاك غير عادية للأفيون و الذي يكون مفضلا عن الهيروين لدى العديد من الأشخاص وبالأخص في إيران . وتقريبا جميع مصادر الهيروين الأوروبية و الأسيوية و الأفريقية تأتي من آسيا بينما تقريبا جميع مصادره في أمريكا الشمالية و الجنوبية تأتي من المكسيك وكولومبيا .
وتنتهج الحكومات نهجا مختلفا في التعامل مع إدمان الهيروين . فبينما يتم حظر هذا المخدر في جميع البلدان تقريبا ، إلا أن ثمة برامج متوافرة مصممة لمساعدة المدمنين على الإقلاع عن التعاطي . وهذا يتضمن توفير جرعات منظمة للمدمنين على أساس أن ذلك قد يعالج أعراض الإدمان و الانسحاب بشكل أكثر فاعلية ويقلل من خطر استعمال الجرعات غير النقية . ويعتقد أن هذا التدبير هو أفضل بكثير من ترك المتعاطين لسوق المخدرات غير المشروع . ولسويسرا الريادة في هذا المدخل وهو يستخدم الآن في أجزاء من الدنمارك وكندا وهولندا و المانيا و المملكة المتحدة بنجاح واضح نسبيا .
Publisher: Narden Oraby - 1:51:00 ص

نشوة شرب الخمور والكحوليات



حالة نشوة وانبساط لا تتناسب مع الجو الخارجي الذي يكون فيه شارب الخمر فيظهر غريبا وحيدا ومتناقضا عن كل من يحيط به في ذلك المكان .

- مدمن الكحول تتغير لغة وطريقة كلامه ونطقه للحروف والكلمات وذلك بسبب الخلل الذي يحدث في عملية التواصل والتعاون ما بين العضلات الدقيقة الخاصة بالكلام وعضلات التنغيم وإخراج الأصوات فيؤدي ذلك بدوره إلى إطالة النطق فيما يخص بعض الحروف وسرعة البعض الآخر فيبدو الكلام لا منطقيا هزليا ومثيرا للسخرية والاشمئزاز ً.

- التناقض في المشاعر والأحاسيس .

- المخيخ هو المسئول عن توازن حركة الإنسان وعند شرب الخمر يتأثر المخيخ ويضطرب فيختل توازن الإنسان ويمشي مترنحا .

- عدم الوضوح في الرؤيا وتخيل أشياء غير موجودة أصلا .

 - الغثيان والتقيؤ .

 - الإمساك والضعف الجنسي وألم المفاصل وضمور المخيخ وتأثر الكبد المرضي مما يؤدي إلى فشله بالقيام بوظائفه , والتأثير على البصر , وفقدان المناعة والهزال والعقم .

- الفساد الأخلاقي ومن ثم الميل إلى الجريمة والأجرام وفقدان احترام المجتمع وثقته بشارب الخمر .

Publisher: Narden Oraby - 1:49:00 ص

اربع امراض تفتك بمدمنى الكحوليات



1- امتنع عن المشروبات الكحولية.. فهى تؤثر على عظامك

يشرب الكثير من الناس ادمان الكحوليات بأنواعها دون معرفة مدى تأثيرها الضار على صحتهم بصفة عامة، وعلى عظامهم بصفة خاصة، خاصة أن الكحوليات تؤثر تأثيرا بالغا على حالة العظام وعلى القدرة على امتصاص الكالسيوم فى العظام.

وعن أضرار المشروبات التى تحتوى على الكحول ومدى تأثيرها على حالة العظام وعلاقتها بالكالسيوم، حدثنا الدكتور وجيه إميل عوض استشارى أمراض العظام والعمود الفقرى، مشيرا إلى أن المشروبات الكحولية بأنواعها الكثيرة لها تأثيرا مباشرا على العظام.

وترتبط أضرار المشروبات الروحية أو الكحولية بأمراض كثيرة، وأشهرها تليف الكبد وفشل الكليتين، وهو سبب التأثير على العظام لأنها تقلل دور هذه الأعضاء فى تحويل الفيتامينات التى تحتاجها العظام إلى مكوناتها الطبيعية، وهذا على وجه الخصوص.

ولذلك ينصح الأطباء كافة بضرورة أن يبتعد الإنسان عن شرب المشروبات الكحولية أو المشروبات الروحانية، أو تجنبها قدر الإمكان، وذلك لأن كل الأرقام أكدت أن للكحول تأثيرا مباشرا على أعضاء الجسم.

فيمنع هذا من أن يصل للعظام ما تحتاجه من عناصر مكونة لها، وبالتالى فإن تجنبها يبعد خطر الإصابة بأمراض العظام فيما بعد والآلام والمشكلات الشهيرة لها بالتدريج، والتى تتأثر بشكل مباشر بنمط تغذية الإنسان وعاداته، والتى من أهمها لدى البعض شرب الكحوليات.
2- 3% من مرضى السرطان يموتون سنوياً فى أمريكا بسبب الكحوليات

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها فريق من الباحثين الأمريكيين عن معلومات جديدة وخطيرة بشأن تناول المشروبات الكحولية، ودورها فى رفع معدلات وفاة مرضى السرطان.

وأشار الباحثون إلى أن المشروبات الكحولية ترفع فرص حدوث الوفاة لمرضى السرطان بنسبة 3% مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولونها، مشيرين إلى أن الكحوليات تتسبب فى وفاة مواطناً أمريكياً من بين كل ثلاثين يموت بسبب مرض السرطان الخطير.
وأكد الباحثون أن 30% من نسب الوفاة المرتبطة بمرض السرطان الناتج عن الكحوليات يرجع إلى تناول كأس ونصف أو أقل من تلك المشروبات الكحولية على مدار اليوم، وهو ما يعد أمراً خطيراً للغاية نظراً لتجاوز العديد من مدمنى الكحوليات هذه النسبة بكثير.
وأضاف الباحثون أن أهمية هذه النتائج تكمن فى كونها رسالة واضحة لكل من يشككون حتى يومناً هذا سواء من المراكز الطبية أو الأشخاص أنفسهم فى دور المشروبات الكحولية فى الإصابة بمرض السرطان ورفع معدلات حدوث الوفاة بسببها.
وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية “American Journal of Public Health”

3- الكحول يؤدى إلى الاضطرابات العصبية النفسية

أوضحت دراسة حديثة أصدرتها منظمة الصحة العالمية أن تعاطى الكحول مشكلة عالمية تعرقل تنمية الفرد والمجتمع على حد سواء، كما تتسبب فى حدوث أضرار أخرى غير الأضرار التى تلحق بصحة من يتعاطون الكحول.. ذلك أنّها تضرّ بصحة وعافية الأشخاص المحيطين بهم.. فبإمكان الشخص السكران إلحاق أضرار بغيره وتعريضهم لخطر حوادث المرور أو السلوكيات العنيفة، أو التأثير سلباً على زملائه أو أقربائه أو غيرهم.. وبالتالى فإنّ آثار تلك الظاهرة تتغلغل بشكل عميق فى المجتمع.

وبينت الدراسة أن شرب الكحول على نحو ضار من أهمّ محددات الاضطرابات العصبية النفسية، مثل اضطرابات تعاطى الكحول والصرع، وسائر الأمراض غير السارية من قبيل الأمراض القلبية الوعائية وتشمّع الكبد وأشكال مختلفة من السرطان.

وهناك علاقة أيضاً بين تعاطى الكحول على نحو ضار وبين الإصابة بعدة أمراض معدية، مثل الإيدز والعدوى بفيروسه والسل والعداوى المنقولة جنسياً.. ذلك أنّ استهلاك الكحول يؤدى إلى إضعاف الجهاز المناعى ويؤثّر سلباً على امتثال المرضى للعلاج المضاد للفيروسات القهقرية.

جدير بالذكر أنّ نسبة كبيرة من عبء المرض الذى يمكن عزوه إلى شرب الكحول على نحو ضار تنشأ من الإصابات المتعمّدة وغير المتعمّدة، بما فى ذلك تلك الناجمة عن حوادث المرور والعنف وحالات الانتحار.. ويبدو أنّ الإصابات المميتة، التى يمكن عزوها إلى استهلاك الكحول تحدث بين الفئات العمرية الصغيرة السن نسبياً.

4- الإفراط فى تناول الكحوليات يسهم فى الإصابة بمرض السكر النوع الثانى

حذرت دراسة طبية من أن الإفراط فى تناول الكحوليات يعمل على سوء تمثيل الأنسولين فى الجسم بصورة طبيعية وسليمة، ومن ثم زيادة مخاطر الإصابة بمرض السكر النوع الثانى.

وتنجم آلية سوء تمثيل الأنسولين فى الجسم عندما يفشل فى الاستجابة للتعامل الطبيعى مع الأنسولين المفروز من البنكرياس.

وقد وجد الباحثون بمعهد “الأبيض والسكر والسمنة”، أن الإفراط فى ادمان الكحوليات يعمل على وقف عمل مستقبلات الأنسولين لتزيد فرص الإصابة بالالتهابات خاصة فى منطقة “المهاد” بالمخ وهى المنطقة المرتبطة بالجهاز العصبى ونظام الغدد الصماء عن طريق الغدة النخامية، وأن خلل مقاومة التمثيل الطبيعى للأنسولين وخلل التمثيل الغذائى السليم يؤدى إلى زيادة مخاطر الإصابة بمرض السكر النوع الثانى وأمراض الشرايين التاجية.
Publisher: Narden Oraby - 1:41:00 ص

استهلاك الكحول






مصطلح ادمان الكحول يطلق على الحالة الناتجة عن استهلاك الكحول الإيتيلي بغض النظر عن المشاكل الصحية والعواقب الاجتماعية السلبية التي يسببها. التعريف الطبي لإدمان الكحول يعرفه على أنه مرض ناتج عن الاستخدام المستمر للكحول على الرغم من العواقب السلبية التي يحدثها وهو أحد أنواع الإدمان .

وقد ظهر مصطلح الكحولية منذ 200 عام والشيء المميز لها عدم قدرة المدمن في مراحلها النهائية من التوقف عن الشرب من أول كأس يشربها وقد حذر بعض الباحثين الأوربيين من أن الكحولية مرض دائم لا يشفى ويجب المحافظة على الامتناع الكلي حتى لا يقع الشخص في منزلق الشرب غير المسيطر عليه مرة أخرى ومما حذروا منه البيرة منزوعة الكحول لأن نسبة الواحد بالألف التي تبقى بها قد تكون كافية لتحريك شهية الكحولي للعودة للشرب مرة أخرى.


الإيثانول (CH3CH2OH)، هو المكون الفعّال في المشروبات الكحولية، ومن أجل الاستهلاك يتم تكوينه بطريقة التخمر – أي أيض الكربوهيدرات عن طريق بعض الأصناف من الخمائر في حالة انعدام الأكسجين. طريقة زرع الخمائر في ظروف مولدة للكحول تسمى بالتخمر. نفس العملية تنتج ثنائي أكسيد الكربون في نفس الموقع، ويمكن استخدامها في المشروبات الغازية في البيوت، ولكن تترك هذه الطريقة آثار خميرة وفي المصانع تتم عملية صنع المشروبات الغازية بصورة منفصلة.

المشروبات التي تحتوي على أكثر من 50% إيثانول للحجم تكون قابلة للاشتعال بسهولة. والتي تحتوي على أكثر بكثير يمكن اشتعالها بتعريضها للحرارة بدون لهب، كوضع المشروب الكحولي في كأس شوت دافيء.

في الكيمياء، الكحول هي كلمة عامة لأي مركب عضوي يحتوي على المجموعة الوظيفية OH والتي ترتبط بذرة كربون، وهي التي ترتبط بدورها لذرات أخرى من الكربون والهيدروجين.

الكحولات الأخرى مثل بروبيلين غليكول وكحول السكر قد تظهر في الطعام والمشروبات بصورة معتادة، ولكن لا تجعلهم “كحوليات”.
ميثانول (كربون واحد)، والبروبانول (3 كربونات) والبيوتانول هم كلهم كحولات متواجدة بصورة عامة، ولكن لا يجب أن يتم استهلاك أي منهم كشراب لأنهم يعتبرون سامين.

يمكن للبشر أيض الإيثانول كمغذي توفير-الطاقة حيث يمكن أيضه إلي أسيتالديهايد وبعدها إلى حمض الأسيتيك والذي يمكن بدوره بمساعدة كوإنزيم أ أن ينتج أسيتيل كو أ وهي الذي يحمل نصف-الأسيتيل إلى دورة حمض الستريك الذي يزود طاقة عن طريق أكسدة نصف-الأسيتيل إلى ثنائي أكسيد الكربون.

عند مقارنته مع الكحولات الأخرى، للإيثانول قابلية تسميم قليلة جداً، مع أقل جرعة قاتلة معروفة في الإنسان بمقدار 1400مغم/كغم وLD50 بمقدار 9000مغم/كغم (فموية، جرذ). بالرغم من ذلك بإن خطر حوادث الجرعة الزائدة للكحول هو أعلى بالنسبة للنساء، ذوي الوزن القليل، والأطفال. هؤلاء الأشخاص لديهم كمية ماء أقل في جسدهم لذا فيصبح تركيز الكحول فيه أعلى.

تركيز الكحول في الدم بمقدار 50 إلى 100 مغم/دسلتر يمكن اعتبارها سكر قانوني (تختلف القوانين بين البلدان والولايات). نسبة التأثير هي 22 مغم/دسلتر.تؤثر الكحول أيضاً على مستقبلات حمض غاما أمينوبوتيريك (GABA)، الذين يؤدوا إلى عمل تأثير الكآبة.
الإفراط من تناول الكحول يؤدي إلى تسمم متأخر بسبب السكرة يسمى بصداع الكحول، بالإنكليزية Hangover (وباللاتينية crapula). العديد من العوامل تؤثر على ذلك، من ضمنه تحويل الإيثانول إلى أسيتالديهايد بالإضافة إلى الجفاف.

يبدأ صداع الكحول بعد أن يختفي تأثير الهذيان الكحولي، عادة في الليل أو في النهار بعد شرب المشروبات الكحولية, ولكن، حتى عندئذ، قد تكون نسبة الكحول في الدم عالية جداً وأعلى من الحدود الموضوعة لسائقي السيارات ومستخدمي الأدوات الخطرة.

صداع الكحول يختفي خلال اليوم. يوجد هناك العديد من العلاجات (معظمها علوم زائفة) التي تدعي أنها تستطيع “علاج صداع الكحول”.

قد يؤثر الكحول في غدد الجسم ويتسبب الاضطراب لها وللقلب قد يسبب الخمر “الكحول” احتقان الجهاز التناسلي .




Publisher: Narden Oraby - 1:35:00 ص

ثمانية خطوات تبعدك عن المخدرات نهائيا





علاج المخدرات يتطلب برنامجا وخطة لعدم الانتكاس مرة اخرى



الرغبة الى الرجوع لادمان المواد المخدرات حالة شائعة بين المدمنين المتاعفين وعليه فيجب على المدمن المتعافى الا يقع فى نار الادمان مرة مرة والا لم يستطيع الخروج منها ابدا واليك بعض النصائح التى تعينيك على نفسك وعلى التخلص نهائيا من المخدرات :

اولا: الابتعاد نهائيا عن كل الاماكن والاصدقاء بل والمواقف التى تذكر بالادمان وتعاطى المخدرات وذلك لان النفس البشرية ضعيفة للغاية

ثانيا:هناك العديد من المدمنين المتعافين الذين كونوا شبكات ومجموعات لعقد لقاءات مستمرة فيما بينهم ولمواجهة الانتكاس احرص بكل الوسائل على ان تكون واحد منهم , وبينهم ستجد الصديق المخلص الذى سيحرص عليك اكثر من نفسه وسيمنعك من التفكير فى الماضى

ثالثا : جاهد نفسك قدر المستطاع واصرف تفكيرك نهائيا اذا ما هاجمتك الرغبات الملحة لتعاطى المخدرات وليس هناك من سلاح اشد على تلك الافكار من الارادة والعزيمة وتقوية الجانب الروحى بالصلاة  لانك للشيطان نصيب من تلك الوساوس

رابعا: اقتل وقت فراغك بكل السبل حتى وان كان لعبا مع اطفالك او حتى ممارسة رياضة المشى فهو سيساعدك كثيرا فى قتل الرغبة العابرة

خامسا : ممارسة الرياضة او دعم الجانب الروحى بحضور جلسات العلم لها اثر فعال فى صرف المخ عن التفكير او تخليق اى رغبة ملحة للتعاطى

سادسا : تخيل اذا ما ضعفت ما يمكن ان تصبح فيه بعد سنوات من التعافى ومدى الاكتئاب الذى ستصبح فيه

سابعا: تخيل ان الرغبة فى العودة للمخدرات عدو لابد من معرفة عدوك تماما متى يهاجمك وفى اى مناسبة ومع اى صديق بالضبط 

ثامنا : مستشفيات علاج الادمان من المخدرات بها قسم للطب النفسي لا تردد ولو دقيقة عن الاستعانة بأحد اطباء الطب النفسي لمراجعته فى الحالات التى تمر بها وتتولد لديك الرغبة فى الادمان مرة اخري
Publisher: Narden Oraby - 1:20:00 ص

اضرار الكبتاجون وطرق العلاج




الاثار الجانبية للكبتاجون 



آثار هذه العقاقير تتمثل في التيقظ وزيادة الطاقة والنشاط وتقلل من الجوع, وتشعر الفرد بالاحساس بالراحة. وقد يحدث تقلب المزاج فقد يكون مكتئبا وتارة يكون مرحا وتارة يكون واثقا من نفسه , وتارة يكون مهتز الثقة بنفسه.

ومن أعراضها أنها تحدث جفافا في الفم وغثيان وصعوبة في التبول وأرقا وصداعا ودوخة ورعشة وارتفاع حرارة الجسم والشعور بالبرودة وثرثرة وقد يحدث إمساك أو اسهال. كما تسبب الأمفيتامينات توسع حدقة العين وارتفاع ضغط الدم وتصبب العرق وزيادة ضربات القلب, ويشعر المتعاطي بالآلام الخاصة بالذبحة الصدرية (ألم في الصدر).

ويحدث تناول جرعات كبيرة فرط إثارة الأعصاب, وتغيرات في الرغبة الجنسية وانخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه وهبوط التنفس, والاضطراب الزماني والمكاني, والهلوسات والتشنجات والغيبوبة والطفح الجلدي, كما يتهيج المتعاطي ويكون سلوكه أحيانا عدوانيا.

الافراط في تعاطي الكبتاجون :

تعاطي الأمفيتامينات بإفراط يؤدي إلى إحداث إدمان نفسي تتفاوت درجاته وعادة لا يحدث إدمان جسمي (عضوي) وإن وجدت فبدرجة ضئيلة. ولا تحدث أعراض جسمية عند الانقطاع, وإذا حدث الانقطاع يكون من آثاره انقباض نفسي وعقلي وجسمي لتوقف تعاطي العقار المنشط.


الكبتاجون والمثابرة :

في علاج الادمان من الكبتاجون عادتا تنشأ حالة من القدرة على التحمل للعقار , فبعد تكرار استعمال الجرعة العادية (الجرعة العادية "15ملجم" تقريبا ) يحتمل الجسم تأثيرها بحيث تقل فعاليتها بدرجة ملحوظة مما يجبر المرء الإكثار من مقدار الجرعة وعدد مرات تناولها ، فقد يصل مقدار الجرعات اليومية في بعض الحالات إلى جرام من الأمفتيامين وفي حالات أخرى يصل المقدار إلى جرامين أو أربعة جرامات في اليوم (ولكن ربما يحدث العكس مع بعض الأشخاص اللذين تحدث لديهم حساسية من هذه المركبات فيزداد مفعول الأمفيتامينات مع تكرار الجرعة مما يدفع بالشخص إلى تقليل الجرعة مع مرور الوقت).


الأعراض الانسحابية (الفكوك) للكبتاجون :

تبدأ الأعراض الإنسحابية للكبتاجون عادة بعد عدة ساعات من آخر جرعة تم تعاطيها، وتبلغ ذروة شدتها خلال 2 -4 أيام، ثم تتلاشى عادة في اليوم السابع من التوقف عن التعاطي .

إن الأعراض الإنسحابية  للكبتاجون تتميز عادة بإحساس بعدم الارتياح، إنهاك القوى , الصداع، أحلام مزعجة، زيادة أو نقص النوم، زيادة الشهية، إحساس بالخمول أو عصبية زائدة

طرق علاج الكبتاجون

يرى كثير من الاطباء المتخصصين انه لابد عند فشل اعراض الانسحاب للذهاب الى مصحات علاج الادمان
Publisher: Narden Oraby - 1:07:00 ص

كيف تتعرف على متعاطي الكبتاجون




هناك عدة علامات تظهر على مدمن الكبتاجون والتي من خلالها يمكن التعرف على المتعاطين , بعض هذه العلامات تظهر مباشرة وبعضها يحدث بعد فترة من التعاطي .(ملاحظة: وجود بعض هذه العلامات في شخص ما لا يعني أنه يتعاطى المنشطات فهناك أسباب أخرى قد تسبب نفس الأعراض).

ــ كثرة الحركة والكلام .
ــ حك الأسنان ببعضها(الإضراس) .
ــ التدخين بشراهة.
ــ جفاف الريق وتشقق الشفتين وكثرة إخراج اللسان لمسحها0
ــ الأرق و كثرة السهر وعند انتهاء مفعول الجرعة ينام الشخص لفترات طويلة.
ــ التحسس من الضوء وخاصة ضوء الشمس بسبب اتساع حدقة العين .
ــ ارتفاع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب وزيادة إفراز العرق نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم.
ــ كثرة حك الأنف لجفاف الغشاء المخاطي وظهور رائحة كريهة من الفم.
ــ شحوب لون الوجه وظهور سواد حول العينين
ــ ضعف الشهية للطعام و غثيان وتقيؤ, ولكن بعد إنتهاء المفعول تزداد الشهية للطعام .
ــ ارتعاش اليدين.
ــ اضطراب الحواس وسماع أصوات لا وجود لها (التشفير).
ــ احمرار وزغللة في العينين
ــ تآكل الأسنان

كذلك يمكن التعرف على متعاطي الكبتاجون من خلال تحليل البول والذي يكون فعالا حتى إلى 3أو6أيام من أخر جرعة يتم تناولها
Publisher: Narden Oraby - 1:00:00 ص